مؤسسة أو تي تي وجمعية السياحة الطبية توقعان اتفاقا لإقامة أول منصة بريطانية مكرسة للتدريب على تجارة السياحة الطبية والحجز

ويست بالم بيتش، فلوريدا، 28 تشرين الأول/أكتوبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — وقعت مؤسسة التدريب على السفر على الإنترنت (أو تي تي) وجمعية السياحة الطبية اتفاقا لشراكة المرحلة الثانية بهدف تعليم وإشراك وكلاء السفر في السياحة الطبية في المملكة المتحدة.

تم إطلاق أول اتفاق لبرنامج شهادات السياحة الطبية المهنية  المعتمد المخصص لتجارة السفر في المملكة المتحدة الشهر الماضي. تعد دورة برنامج شهادات السياحة الطبية المهنية  الدورة التدريبية الأولى التي يتم تقديمها لأكثر من 90،000 متخصص في تجارة السفر في المملكة المتحدة من خلال مؤسسة أو تي تي.

برنامج برنامج شهادات السياحة الطبية المهنية  هو برنامج تدريبي وشهادة يقدمان للمشاركين نظرة شاملة عن صناعة السياحة الطبية وأحدث الاتجاهات وأصحاب المصلحة الرئيسيين وأفضل الممارسات ونماذج الأعمال في المجال. تم إطلاق برنامج شهادات السياحة الطبية المهنية  في العام 2012، وهو متاح عبر الإنترنت أو كحلقة عمل مباشرة وهو شهادة السفر الطبية الرائدة للمحترفين في هذا المجال. وإذ يُدار من قبل مؤسسة الاعتماد العالمي للرعاية الصحية، شهادة برنامج شهادات السياحة الطبية المهنية قابلة للتجديد كل عام بفضل وصول المهنيين المعتمدين إلى برنامج التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت لدورات التعليم المستمر.

وفقًا للسيدة كارين تيمونز، المديرة التنفيذية لمؤسسة الاعتماد العالمي للرعاية الصحية، “فإن تقديم تجربة سفر طبية متميزة على أساس ثابت ليس شيئًا يمكن القيام به بصورة مرتجلة؛ فهو يتطلب معرفة متعمقة باحتياجات العملاء وتوقعاتهم. هناك اعتبارات تتعلق بالثقافة واللغة وإدارة الرعاية وتنسيق السفر والتخفيف من المخاطر والقضايا القانونية والخاصة بالخصوصية. يجلب وكلاء السفر خبراتهم ومعارفهم الفريدة التي يمكن الاستفادة منها في صناعة السفر الطبي لدعم المرضى المسافرين والمسافرين في مجال الصحة والعافية ومقدمي الخدمات الذين يخدمونهم “.

وتقول رئيسة أم تي أيه، رينيه ماري ستيفانو، “لكي يصبح وكيل السفر ميسراً للسفر الطبي، من المهم فهم رحلة المريض؛ من تحديد الحاجة إلى الرعاية الطبية إلى الشفاء والعودة إلى المنزل. من المهم أن يكون وكيل السفر على دراية باللوائح والمسؤوليات التي يضطلعون بها وأفضل السبل للتعامل معها “.

سيتم تقديم دورة النظام البيئي للسياحة الطبية من قبل مؤسسة بالس بروتوكول، وهي سوق متعدد الجوانب يساعد مقدمي الخدمات والبائعين والمستشفيات والشركات الأخرى على المشاركة في السياحة الطبية. تتميز المنصة بالعديد من الميزات المبتكرة، مثل إدارة علاقات العملاء وإدارة الحجوزات المتكاملة في النظام، وحلول الدفع المتكاملة مع الضمان، ودعم خدمة العملاء متعددة اللغات على مدار 24 ساعة، وأكثر من ذلك.

وقال روبرت بيج، مؤس بالس: ” تتمتع السياحة الطبية بإمكانيات هائلة، لكن العديد من اللاعبين في الصناعة يكافحون من أجل بناء شبكات مزوديهم وعدم استخدام التكنولوجيا الجيدة. من خلال توفير نظام لأعضاء أو تي تي للوصول إلى أعلى مستويات الجودة والرعاية الموثوقة، تهدف بالس إلى دعم تجارة السفر من خلال الحد من المخاطر، والمدفوعات الآمنة والوصول إلى شبكة لأفضل مقدمي الرعاية الصحية”.

أضافت جوليا فويل، المديرة الإدارية لأو تي تي: “تفخر أو تي تي باختيارها للشراكة مع جمعية السياحة الطبية لإنشاء قناة توزيع جديدة ومدربة تدريباً جيداً للسياحة الطبية. هذا دفق أعمال جديد ومثير بالنسبة لوكالات السفر لاحتضانه ونحن نتطلع إلى دعم هذا القطاع المتخصص من خلال التدريب والندوات والإعلانات لأعضائنا البالغ عددهم 101000 عضو في المملكة المتحدة.”

ملاحظات للمحررين:

السياحة الطبية هي بالفعل صناعة بمليارات الدولارات والتي من المتوقع أن ترتفع بنسبة تصل إلى 25 في المئة سنويا خلال السنوات العشر المقبلة، وفقا لدراسة أجرتها فيزا أوكسفور إيكونومكس. في العام 2016، سافر 144،000 شخص إلى الخارج من المملكة المتحدة – بزيادة كبيرة من 48،000، قبل عامين. تعد أوقات الانتظار المتزايدة، خاصة في عمليات الورك والركبة وإعتام عدسة العين، من الأسباب الشائعة للسفر الطبي لمرضى المملكة المتحدة إلى أوروبا وفرنسا وألمانيا وسويسرا وإيطاليا وبولندا التي تصبح تدريجيا وجهات السياحة الطبية المختارة، وفقا لتقرير مؤشر السياحة الطبية.